الاشتراك بالنشرة البريدية

البريد الالكتروني




صار بإمكانكم أن تكونوا أول من يعلم بكل جديد على موقع دار الفكر..


استبانة الموقع
هل سيكون للكتاب الورقي حضور في ظل بدء انتشار الكتاب الإلكتروني؟


المقـــولات العشـــــر


بقلم: د. عبد اللطيف محمد العبد | | 1/30/2014 12:00:00 AM

إن كلمة "مقولة":  Category ، اشتقت من مصدر "القول " وهي ترجمة للكلمة اليونانية "كاتيجوريا " Catigorie ، ومعناها " العلاقة "، ويقرب من هذا أيضا لفظ "كلى".

وقد دخلت هذه الكلمة بلفظها تقريبا، فى جميع اللغات، حتى لدى مفكرى الإسلام التى جاءت عندهم بلفظ "قاطيغورياس " غير أن هؤلاء أيضا سموها "مقولة".

وكان أرسطو (384- 322 ق. م) هو الذى درس أهم مظاهر المعرفة فى عصره، فوجدها تقوم على عشرة أسس، ينبنى عليها الفكر المستقيم في اتجاهه نحو التعميم. وقد جمعها أرسطو وشرحها وسماها "المقولات ".

وقد تناولها المفكرون من بعده بالعرض والشرح دون أن يملوا منها. كما جعلها مفكرو  الإسلام أصلا هاما من أصول المنطق الصورى،  ولاسيما ما تعلق منها بالجوهر والعرض، لصلتهما الوثيقة بمباحث التوحيد.(2)

واصطلاحا المقولة: هى معنى كلى، يمكن أن تكون محمولا فى قضية ما.

وعليه فالمقولات محمولات، كما حددها أرسطو من قبل، وهى عشر، جمعها بعضهم فى بيت واحد هو:

قمر غزير الحسن ألطف مصره                لو قام يكشف غمتى لما انثنى(3)

1- القمر: للجوهر.

2- الغزير: للكم.

3- الحسن: للكيف.

4- ألطف: للإضافة.

5- مصره: للأين.

6- قام: للوضع.

7- يكشف: للفعل.

8- غمتى: للملك.

9- لما: للمتى.

10- انثنى: للانفعال

          384 ق.م - 322 ق.م

وهذه المحمولات موجودة فى الكون(4). ويلاحظ أن المقولات هى أنواع الصفات أو المحمولات التى نستطيع أن نصف بها فردا معينا كائنا ما كان. فإذا سألت عن أى شيء: ما هو؟ كان حتما أن يقع الجواب تحت واحد منها(5).

ومنها أربع مقولات تقع فيها الحركات وهى: الكم مثل النمو، والكيف مثل السرعة، والوضع مثل حركة الفلك علي نفسه دون انتقال، والأين مثل النقلة(6).

وإليك التعريف بكل منها باختصار:

أولا. الجوهر : substance .

هو كل ما له صفه الاستقلال بذاته مثل العناصر(7) كالماء والهواء والنار. وهذا الجوهر هو الأصل، وما عداه من المقولات التسع أعراض له(8). يقول ابن سينا:

وكل نعت فهو إما جوهر             قوامه بنفسه مقرر(9)

والجوهر أيضا موجود لا فى موضوع، ويقابله العرض: accident ، بمعنى الموجود فى موضوع، أى فى محل مقوم لما حل فيه(10).

والجوهر لدى المتكلمين: هو الجوهر الفرد المتميز الذى لا ينقسم، أما المنقسم فيسمونه جسما لا جوهرا. ولهذا السبب يمتنعون عن إطلاق اسم الجوهر على المبدأ الأول (11).

ومن أهم أحكام الجوهر:

1- أنه قابل للعرض.

2- أنه متحيز، أى تأخذ ذاته قدرا من الفراغ.

3- أنه قابل للبقاء زمانين.

4- أن الجواهر لا تتداخل، أى لا يدخل جسم فى آخر.

5- أن الجواهر تحدث بجملتها عن عدم سابق.

6- أنها تنعدم كذلك، خلافا للطبائعيين،  كما يصح انعدام بعضها، خلافا لبعض المعتزلة فى أن الجوهر لا ينعدم إلا جملة.

7- وأنها لا تثبت فى العدم ؛ لأن المعدوم ليس شيئا، خلافا لبعض المعتزلة(12).

ثانيا . الكم : Quantity

هو العرض الذى يقبل لذاته: المساواة والتفاوت والتجزؤ(13). ويخرج بذلك: النقطة الواحدة، أى الشيء الواحد الذى لا تعدد فيه.

فهذه المقولة تخضع للقسمة، وللقياس فيما له حجم ومقدار كقولنا: هذه خمسة كتب. وينقسم الكم إلى:

1- متصل: وهو الذى يكون بين أجزائه حد مشترك، كالحال في الزمن بين الماضى والمستقبل.

2- منفصل: وهو الذى لا يكون بين أجزائه حد مشترك كالعدد، مثل الأربعة إذا قسمت بين اثنين واثنين(14).

وهناك ما يسمى"كمية القضية": والمقصود بها استغراق الموضوع فى المحمول، وينتج عن ذلك :

(أ) القضية الكلية: وهى التى يقع الحكم فيها على جميع أفراد الموضوع، مثل: كل إنسان فان.

(ب) القضية الجزئية: وهى التى يقع الحكم فيها على بعض أفراد الموضوع مثل: بعض الإنسان كريم.

(ج) القضية المخصوصة: وهى التى يكون الموضوع فيها واحدا بالعدد، مثل: عمر عادل(15).

ثالثا. الكيف:  Quality

هو هيئة قارة فى الشيء(16)، وهو أيضا عرض لا يتوقف تعقله على تعقل الغير(17)، ولا يقتضى القسمة في محله اقتضاء أوليا(18).

وللكيف أنواع:

1- كيف الكم : كالزوجية والفردية، والاستقامة والانحناء، والطول والعرض.

2- كيف المحسوس: (أ) إما راسخ كحلاوة العسل وحرارة النار.

(ب) أو غير راسخ:

1- سريع الزوال، يسمى انفعاليا كخمرة الخجل، وصفرة الوجل.

2- بطء الزوال، كملوحة بعض الماء.

3- كيف  الملكة: وهو نوعان الأول ما يوجب الكمال وهو الناتج عن الاقتدار بلا كلفة، مثل ملكة العلم والكتابة.

والآخر ما لا يوجب الكمال: كاللين المعد أو الموجب للانقسام بسهولة(19).

رابعا. الإضافة:  Relation

لغة: نسبه الشيء إلى الشيء مطلقا.

واصطلاحا: هى حال تعرض للجوهر، بسبب كون غيره فى مقابلته(20) ، ولا يعقل وجودها إلا بالقياس إلى ذلك الغير، كالأبوة

بين الأب وابنه (21).

وتسمى مقولة الإضافة " بالنسبة المتكررة "، أى النسبة التى حصل بها التكرر، ولا تعقل إلا بالقياس إليها.

وقد تكون الإضافة بين:

1- متفقين: كالأخوة، وهى لا تعقل إلا بنسبة أخرى، وهى الأخوة.

2- أو بين مختلفين: كالأبوة، وهى لا تعقل إلا بأخرى وهى البنوة. وكالعمومة، لا تعقل إلا بنسبة أخرى، وهى  ولدية  الأخ. وكالزيادة، لا تعقل إلا بنسبة أخرى، وهى النقص فكل إضافة نسبة، ولا عكس. ويلاحظ أن النسبة مطلقا: أمر اعتبارى، ليس عرضا موجودا. كذلك فإن الكليات هى من مقولة الإضافة فالجيش مثلا، كالحيوان، نسبة لا تعقل إلا بأخرى، وهو النوع كالإنسان.

وقد تعرض الإضافة للمقولات كلها: كالأبوّة والبنوة، للجوهر. وكالصغر والكبر للكم. وكالعلو والسفل للأين.  والأقدمية والأحدثية،  للمتى. وكالأسدية: انحناء وانتصابا، للوضع- أسد الشىء : أغلق خلله).

وكالأكسوية وا لأعروية، للملك.

وكالأقطعية، للفعل (أى تأثير الشىء فى غيره). وكالأشدية تقطعا، للانفعال (أى كون الشىء متأثرا عن غيره مادام متأثرا) (22)

خامسا: الأين: place

هو هيئة تعرض للجسم بسبب نسبته إلى المكان وكونه فيه(23). وهو سؤال عن مكان (24). ويسمى "أينا"؛ لوقوعه جوابا لأين؟ كما يسمى "الكون " أيضا (25).

والأين نوعان:

1- أين أول: مثل كون الماء فى الكوب وهو حقيقى.

2- أين ثان: مثل كون محمد فى البيت وهو غير حقيقى(26).

سادسا 0 المتى: Time

هو نسبة الشىء إلى الزمان المحدد: الماضى والحاضر والمستقبل، مثل: أمس والآن وغدا. (27)

وسمى بذلك؛ لوقوعه جوابا ل "متى"؟.

ولفظة "متى" تصلح لمطلق الزمان، بخلاف "أيان " فإنها خاصة بالاستقبال.

وينقسم إلى:

1- متى حقيقى: وهوكون الشىء فى زمان يطابقه، ولا يزيد عليه، كالخسوف فى ساعة كذا.

2- متى مجازى: كالخسوف يوم كذا. وهما فى الأين أيضا(28).

سابعا- الوضع: position

هو هيئه تعرض للجسم، بسبب نسبة أجزائه بعضها إلى بعض، مثل: القيام، والقعود، وغير ذلك. (29) مثل وصف شخص ما بأنه جالس أو قائم.

ويلاحظ هنا حدوث نسبتين:

الأولى: نسبه أجزاء الجسم بعضها إلى بعض، والأخرى: نسبه أجزاء الجسم إلى أمر خارجى عنها.

فالقيام هيئه اعتبر فيها نسبة أجزاء الجسم بعضها إلى بعض بالطبع. كما اعتبر فيها نسبة مجموع تلك الأجزاء إلى أمور خارجية عنها. ككون رأس الإنسان من فوق ورجليه من أسفل(30).

ثامنا- الملك: Habitus

وهو هيئة حاصلة للشىء بالنسبة لما يحيط به، وينتقل بانتقاله. وذلك كالتعمم والتقمص والتختم والتسلح. والمراد لبس العمامة والقميص والخاتم والسلاح(31). والملك يقابله الحرمان(32).

ولمقولة الملك شرطان

الأول: الإحاطة، إما بالطبع، كجلد الإنسان وإما بغيره: إما بكل شىء، كحال الهرة عند إرهابها، وهو ذاتى. أو ببعض الشيء كحال الإنسان عند تختمه، وحال الفرس عند إلجامها وإسراجها، وهو عرضى.

والثانى: أن ينتقل بانتقاله، كالأمثلة السابقة.

أما إن وجد أحدهما دون الآخر، فلا يكون ملّكا، فوضع القميص على رأسه، وإن كان ينتقل، لا يكون ملكا ؛ لعدم الإحاطة.

والحلّول فى الخيمة، وإن كان مشتملا علّى الإحاطة، لا يكون كذلك ؛ لعدم الانتقال(33).

تاسعا- الفعل:Activity

هو كون الشىء بحيث يؤثر فى غيره تأثيرا غير قار الذات، مثل التسخين والقطع. (34)

فالتسخين فعل، لكونه تأثيرا من المسخن، مادام مؤثرا(35).

عاشرا- الانفعال: Passivity 

هو قبول أثر المؤثر مادام مؤثرا، مثل التسخين والانقطاع(36).

فتأثر الشمع ولينه، انفعال، مادام هو يتأثر للطابع ويلين(37).

وهناك ما يسمى سلسلة المحمولات وهى تابعة للمقولات العشر، وهى الكليات الخمس، التى رتبها المناطقة كما يلى:

1- الجنس: Genus

وهو ما صدق على كثيرين مختلفين بالحقائق، فى جواب: ما هو؟ مثل الحيوان فى: الإنسان حيوان. (38)

2- النوع: Species

وهو ما صدق على كثيرين متفقين بالحقائق. كلفظ إنسان فى: محمد إنسان(39).

وكل واحد من الجنس والنوع إنما يكون مفهوما بالقياس إلى صاحبه(40).

3- الفصل: Difference

هو جزء الماهية، الصادق عليها مثل: الناطق، باعتبار ماهية الإنسان(41).

4- الخاصة:Property

هى الكلى المقول على أفراد حقيقة واحدة، مثل: الضاحك للإنسان(42).

5- العرض العام: Accident

هو الكلّى الخارج عن الماهية، الصادق عليها وعلى غيرها، مثل المتحرك للإنسان(43).

هذا، ومن الجدير بالذكر، أن المقولات العشر وما يتبعها من الكليات الخمس، قد أدت خدمات كبيرة جدا فى تطوير الفكر، خلال عشرين قرنا على الأقل. ومازالت أهميتها ماثله فى المنطق الصورى وفى البحث العلمى،  من ناحية التجريد أو التعميم العلمى(44).

ومع هذا لا يجب النظر إلى مقولات أرسطو على أنها شىء مثالى، مثل كل منطقه الصورى(45). بل لابد من عمل حساب طبيعتها الأدائية عبر العصور(46). كما يجب النظر فيها بالإضافة والحذف والتطوير، حتى لا تكون عائقا أمام التقدم والرقى.

أ. د/ عبد اللطيف محمد العبد

المراجع

1- المقولات العشر. محمد الحسنى البليدى من مقدمة د. ممدوح حقى صححه وقدم له: د. ممدوح حقى ط 1974م دار النجاح- بيروت. ص 12.

2- المقولات ص 9، 10.

3- التعريفات للجرجانى. على بن محمد ص 202 ط 1357 هـ- 1938 م، البابى الحلبى بالقاهرة.

4- المقولات ص 23 0 انظر د. محمد عزيز نظمى سالم: المنطق الحديث 1983 م وفلسفة العلوم والمناهج ص 99- 100 مؤسسة شباب الجامعة بالإسكندرية.

5- د. زكى نجيب محمود: المنطق الوضعى ص 125  ط 1973 م  مكتبة الأنجلو المصرية بالقاهرة.

6- التعريفات ص 201- 202.

7- التعريفات ص 71.

8- د. عبد اللطيف محمد العبد: التفكير المنطقى ص 43. ط 3، 1417 هـ- 1997 م دار الثقافة العربية بالقاهرة.

9- ابن سينا: القصيدة المزدوجة فى المنطق ص 6 (ضمن منطق المشرقيين) ط 1328 هـ- 1910 م المكتبة السلفية بالقاهرة.

10- د. جميل صليبا: المعجم الفلسفى 424:1، ط 1، 1917 م دار الكتاب اللبنانى- بيروت.

11- المعجم الفلسفى 1: 427.

12- المقولات ص 25- 26.

13- التفكير المنطقى ص 43.

14- التعريفات ص 164.

15- المعجم الفلسفى 2: 241 ط1 ، 1973 م.

16- التعريفات ص 166.

17- المقولات ص 41.

18- المعجم الفلسفى 2: 251.

19- المقولات ص 42- 43.

20- التعريفات ص 23.

21- التفكير المنطقي ص 43.

22- المقولات ص 44- 45.

23- التعريفات ص 35.

24- المعجم الفلسفى 1: 187.

25- المقولات ص 46.

26- التفكير المنطقى ص 43.

27- التعريفات ص 175.

28- المقولات ص 47.

29- التعريفات ص 22.

30- المقولات ص 48.

31- التعريفات ص 204.

32- المعجم الفلسفى 2: 9 1 4.

33- المقولات ص 50.

34- التفكير المنطقى ص 44.

35- المقولات ص 51.

36- التفكير المنطقى ص 44.

37- المقولات ص 52.

38- التعريفات ص 69.

39- التعريفات ص 221.

40- ابن سينا: منطق المشرقيين ص 17 ط 1328 هـ، 0 191 م المكتبة السلفية بالقاهرة.

41- التعريفات ص 146.

42- التعريفات ص 84.

43- التعريفات ص 129 وانظر التفكير المنطقى ص 46.

44- المقولات- مقدمة د. حقى ص 11- 12.

5 4- د. محمود قاسم: المنطق الحديث ومناهج البحث ص 27 ط 6، 0 197 م دار المعارف بمصر.

46- جون ديوى: المنطق نظرية البحث ص 42 4، ترجمة د. زكى نجيب محمود ط 2، 1969 م دار المعارف بمصر.

 

 


إقرأ المزيد في باب: المقالات

التعليقات

أضف تعليقاً
الاسم  
البريد الألكتروني
التعليق
أدخل رمز الحماية من فضلك «
كتب مرتبطة
مصادر الفلسفة العربية

مصادر الفلسفة العربية
تأليف : بيار دوهيم
القياس: 24×17 ; الصفحات: 336 ; الوزن: 500 غ ; السنة ورقم الطبعة: 2 / 2009 ; السعر: 9 $

مقالات من باب "المقالات"
<<الأول <السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10  ... التالي> الأخير>>