«فيسبوك» و«تويتر» و«غود ريدز» تكسر الدوائر المغلقة للإنتاج الأدبي ... ربيع الأدب أحسن حظاً من الربيع العربي

الأحد, January 7, 2018
كاتب المقالة: 

أوصانا تزفيتان تودوروف بالنقد الانطباعي ومراجعات الكتب خيراً،بعد أن رأى برودة النقد الأكاديمي تصيب الأدب في مقتل.أراد الناقد البلغاري الفرنسي أن يحرر الأدب من سطوة النقد الذي جعل النص الإبداعي في خدمة جفاف البحث النقدي،الذي أقام جداراً عازلاً بين الأدب وجمهوره.

نشر تودوروف كتابه «الأدب في خطر» عام 2007، ليحذر من إمبراطورية النقد التي تضع الجميل والدميم من النصوص تحت مشرط التحليل دون الالتفات لشؤون القلب، أي معيار الحب والكراهية للنصوص. وربما لم يكن يتوقع أن يحصل على ما حلم به وأكثر، ليس من خلال إعادة الاعتبار للنقد الصحافي كما تصور، بل باندلاع الحركة الشعبية لتحرير الأدب من سطوة الأسماء النقدية المعروفة أكاديمياً وصحافياً.

كان تطبيقا «فيسبوك» و«تويتر»، قد سبقا كتاب تودوروف بعام، وبعد نشر الكتاب بعام آخر، أي في 2008، ولد موقع «Goodreads» التطبيق الخاص بنقد القراء للكتب، لتهب رياح التغيير على النخبة الأدبية مثلما هبت على النخبة السياسية.

أسهم مولد وسائل التواصل في اندلاع الربيع في العالم العربي والجنوب الأوروبي وأميركا على السواء، واستطاع الغرب أن يدفع بحركات شبابه إلى زاوية النسيان دون أن يستخدم العنف، بينما تمكن الواقع السياسي الفظ من تحويل ربيع العرب إلى خراب مسلح، لكن ربيع الأدب، على العكس من ذلك، استطاع أن يحقق بعض أهدافه ويفرض نوعاً من العدالة النسبية في الواقع الأدبي.

- أزمتنا الخاصة

رغم وجود مجلات لذلك النوع من النقد الأكاديمي في العالم العربي، فقد كانت تعاني كثيراً من العزلة، للسبب نفسه الذي جعل مثيلاتها الغربية تعاني، بالإضافة إلى أن عملية «إخراج» المناهج الحديثة في عالمنا العربي تمت قبل اكتمال عملية الهضم.

باختصار، لم يطغ النقد الأكاديمي عندنا، مثلما طغى في الغرب. كانت مشكلة الأدب العربي مختلفة، تشبهنا، وتنبع من الطبيعة الخاصة لحياتنا السياسية.

لا يمكن لتزوير الاستفتاءات والانتخابات أن يحدث دون أن يترك أثره على الأدب. ومثلما كان بمقدور القذافي أن يصبح زعيماً ملهماً، وتصبح ليبيا «جماهيرية عظمى» بقرار منه وليس بثقلها الطبيعي، صار بالإمكان أن يكون هناك الكاتب الكبير الذي تصنعه دائرة مغلقة من النقاد: يمتدحون في صحف ومجلات الدولة، أعماله المنشورة في مؤسسات نشر الدولة، ثم يمنحونه جوائز الدولة.

- عدالة الربيع

ما فعله الربيع الثقافي العربي الذي هب عبر «فيسبوك» و«تويتر» و«جود ريدز» هو كسر الدوائر المغلقة للإنتاج الأدبي الذي يجمع الكاتب والناقد في دائرة تستغني عن القارئ، وتصنعها العوامل الشخصية والسياسية. لم يعد هناك مرسلون محدودو العدد وأعداد غفيرة من المتلقين للرسالة النقدية، بل صار القارئ ناقداً يقول بصراحة ما يراه في العمل الأدبي، أحياناً برقة وأحياناً بعنف وشطط.

وهذا لا يعني أن وسائل التواصل الحديثة حققت العدالة التامة، أو أنها تخلو من أعراض المرض النقدي العربي، التي تنبع من أمراض السياسة بكل ما فيها من غياب للشفافية، لكن بالإجمال فقدت الأسماء المحمية كثيراً من الحماية التي تمتعت بها في الدوائر المغلقة، وأصبحت هذه الحركة الشعبية لتحرير الأدب بمثابة الرقابة البرلمانية على النقاد المحترفين.

- الهشاشة في الصلابة

أحد أبرز أعضاء هذه الحركة في مصر هو إبراهيم عادل زيد، الذي كان من أوائل المدونين، ومن الشباب الأكثر نشاطاً على موقع «جود ريدز»، وهو لم يسعَ لأن يكون جزءاً من هذه السلطة الجديدة، لكن شغفه بالكتب أنزله في هذا المنزل.

يُعرِّف عادل بنفسه على صفحته بـ«جود ريدز» بأنه «عضو جماعة المغامير الأدبية»، هذه السخرية من الذات تكشف قدرة على اللعب، وسهولة التخلي، وهي نفسها التي جعلته واحداً من جماعة «المشاهير».

تتجلى سخرية إبراهيم عادل في 3 كتب أصدرها من قبل، أحدها إصدار إلكتروني فقط؛ سخرية تشمل فعل الكتابة الذي لا يرجو من ورائه شيئاً، وتشمل عدم الاعتداد بالبنية والجنس الأدبي النقي، بالإضافة إلى الأسلوب الذي يخلط الفصحى بالعامية، ويطول بسهام نقده نجوماً لم يقترب منهم النقد الرسمي إلا بتبجيل. الإصدار الأول لإبراهيم عادل حمل عنوان «المسحوق والأرض الصلبة - 2008»، هذا التناقض بين الانسحاق والصلابة، هو واقع الجمهور العربي، الذي لم يعِه النظام السياسي والثقافي الرسمي، فذاك الربيع، وهؤلاء الشباب هم القوة المسحوقة شكلاً، لكنهم الأرض الصلبة كذلك، وإخفاق الربيع لا يعني أن النظام القديم يتمتع بالرضا الكافي للاستمرار.

- رسائل إلى الحب

أخيراً أصدر إبراهيم عادل كتابه الرابع «أن تعيش فتقرأ»، متيمناً في العنوان بماركيز «أن تعيش لتروي»، ومتيمناً في بنية الكتاب ومنهجه بكتابي «كتاب الغواية»، مشيراً إلى ذلك في أكثر من موضع، حيث استخدم أسلوب الرسائل إلى الحبيبة، يخبرها فيها عن قراءاته، عما أحب من الكتب، وما لم يعجبه كذلك.

الحبيبة هنا، لا تأبه للكتب، لكنه يصر على أن يجعل القراءة موضوعاً وحيداً للحديث إليها (هذا الإصرار، دليل جديد على الصلابة التي يعنيها في عنوان كتابه الأول)، لكنه لا يصر على قول كلمته النقدية إلا بمبرر، حيث ينتقد بطريقته ما انتقده تودوروف من خشبية النقد وغموضه غير المحتمل، خصوصاً لأننا نستورد النظريات التي ننتجع على هدي منها الطلاسم النقدية العربية. ومثلما انتبه تودوروف إلى جناية المدرسة على الأدب أثناء مساعدته أبنائه في فهم النقد المقرر عليهم، يشكو إبراهيم عادل مما تلقاه هو شخصياً في كلية الآداب، ويحكي ساخراً عن الزميل الوحيد الذي تخرج بدرجة امتياز من شعبة اللغة العربية بكلية الآداب، وحملته الحياة بعيداً عن النقد، ولم يعد يذكر منه شيئاً!

هذا الانفصال النقدي عن الواقع، هو الذي سيبرر لإبراهيم مدونة «كتب حياتي»، وهي بداية حكايته مع الكتب، ستعرفها الحبيبة المخاطبة وسيعرفها قراء الكتاب الجديد «أن تعيش فتقرأ».

تبدو ذائقة إبراهيم عادل في الكتاب رحبة، تنطوي على حب كتَّاب لا يمكن أن يجتمعوا في قلب قارئ واحد، من ماركيز إلى أحلام مستغانمي، ومن دوستويفسكي إلى رجاء الصانع. يطلب من الكتابة المتعة فحسب، متعته الذاتية التي تقبل الخفيف والعميق، الكلاسيكي والتجريبي، لا يأنف الكاتب إلا من الرداءة التامة وافتقاد المتعة، عند ذلك فقط تبدو الصلابة، ويعلن بوضوح «لم أحب»

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

معلومات المقالة

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.