العرب يتباهون بمحفوظ ودرويش.. ويتناسون المتنبي

الاثنين, January 27, 2014
كاتب المقالة: 

رصدت مجلة «ذي إيكونوميست» البريطانية الإعلان عن القائمة الطويلة المرشحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2014 في عامها الثامن.
وقالت في تقرير على موقعها الإلكتروني: «إن العرب يستطيعون التباهي بأسماء معروفة محلقة في سماء الأدب، على غرار الروائي المصري الحائز "نوبل" نجيب محفوظ والشاعر الفلسطيني محمود درويش، على أنهم لا يوردون ذكراً للعظماء من قدامى شعراء العربية، كالمتنبي مثلاً».
وذكرت المجلة أن الكثيرين في العالم العربي يرثون خلو الساحة الثقافية حالياً، إذ أصبح الإعلان عن القائمة الطويلة للمرشحين للجائزة العالمية للرواية العربية سبباً للاحتفال.
ورصدت ترشيح لجنة المحكمين 16 رواية من أصل 156 صدرت خلال العام الماضي حتى السابع من كانون الثاني (يناير)، تمثل 9 دول تشمل العراق ومصر والمغرب وسورية، مشيرة إلى صعود بعض من هؤلاء الكتاب في أعوام سابقة إلى القائمة القصيرة للترشيحات، ولفتت كذلك إلى أن القائمة تضم كاتبتين إحداهما سعودية والأخرى عراقية.
ونقلت «ذي إيكونوميست» عن رئيس لجنة التحكيم، الذي لم تكشف هويته بعد، قوله في بيان صحافي إن روايات هذا العام تركز على المشكلات الاجتماعية والسياسية التي تعيشها أجزاء مختلفة من العالم العربي، لاسيما أحداث العنف والتشرد التي تتعرض لها الأقليات الدينية والعرقية.
ومن المقرر أن تعلن القائمة القصيرة للترشيحات الشهر المقبل، أما الفائز بالجائزة وقدرها 50 ألف دولار، فيعلن عنه في حفلة تقام في 29 نيسان (أبريل) المقبل، عشية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وينال كل مؤلف وصلت روايته إلى القائمة القصيرة 10 آلاف دولار. 
وتقول «ذي إيكونوميست» إنه من دواعي السرور لغير الناطقين بالعربية، أن تترجم العديد من تلك الروايات إلى اللغة الإنكليزية.
يذكر أن الجائزة العالمية للرواية العربية هي جائزة سنوية تختص في مجال الإبداع الروائي باللغة العربية، وهي برعاية «مؤسسة جائزة بوكر» في لندن، بينما تقوم «هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة» في الإمارات العربية المتحدة بدعمها مالياً، وتستهدف الجائزة إفساح المجال العالمي أمام الرواية العربية

المصدر: 
إيكونوميست
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.