حمى الاستهلاك رؤية نقدية في حوار مع الآخر

الأحد, June 18, 2017
كاتب المقالة: 

«الكتاب ثلاثة محاور، الأول يبحث في "العوارض المرضية" [المظاهر السريرية]، ويكشف الواقع والمنعكسات الخطيرة المترتبة على تبني نمط المعيشة الاستهلاكي، والذي أعلن عن نفسه بأشكال عدة: طفح الديون والإفلاسات، تضخم الأطماع والاستغراق بالذات، انهيار القيم وغياب المعنى والهدف، تفكك الروابط الأسرية والاجتماعية، تسويق الأطفال، شيوع الأمراض النفسية والعضوية، انعدام الإحساس بالاكتفاء والرضا، وتنامي الفروقات الطبقية واتساع خندق الفقر، استنزاف الموارد الطبيعية واختلال التوازن البيئي، تشويه معالم الطبيعة والطبيعة الإنسانية.

ويعرض القسم الثاني أسباب "حمى الاستهلاك" بدءاً بتعقب أول ظهور للمرض، ومروراً بكيفية تطوره عبر التاريخ، وانتهاءً بالتقنيات الحديثة في وسائل الإنتاج والاتصال التي ساهمت في سرعة انتشاره واستفحاله.

ويتناول القسم الثالث طرق العلاج وسبل الوقاية والاستشفاء من مرض الاغترار بزيف المادة، يبدأ ذلك بإثارة وعي الإنسان بذاته، وقيمته الإنسانية، ثم تحفيز الإرادة الجماعية للتحول عن الأفكار المنمطة على إدمان الأشياء، وهذا عبر نشر الأفكار الصحية بين الناس ضمن مجموعات نقاش وورشات عمل تعمل بإطار "من نحن"، ثم إعداد المصل [المضاد] الواقعي من فيروس المرض نفسه لبناء المناعة، وانتهاء باكتشاف "الدواء الأمثل" الشافي من العوارض المرضية التي سبق ذكرها.

اعتمدت المؤلفة لتوصيف أفكارها وإثراء أجواء النقاش على ترجمتها لكتاب أمريكي بعنوان "أفلونزا Affluenza" [للمؤلف John De Graaf - نشرته Berrett-Koehler Publishers, 2002] الذي يتحدث عن مخاطر ثقافة فرط الاستهلاك، وتحاورت مع أفكار مؤلفه البناءة بهدف إيجاد مناخ من التلاقح الفكري المولد لفكر أكثر نضجاً وصحة وانفتاحاً.»

تعليق الناشر:

«إذا كنت ممن يستهويه البحث في: "كيف تصبح مليونيراً؟"، "كيف تحظى ببريق الشهرة؟"، "كيف تكون الرقم الأول في قائمة الفوز بالمال، وألق الصورة والشكل؟".

فالكتاب لن يسعفك بالجواب...

أما إذا كنت ممن يستهويه البحث في: "كيف تكون إنساناً واعياً لذاتك، مدركاً لعواقب قرارك وأفعالك؟"، "كيف تحصد الثروة الحقيقية في الحياة؟".

فما عليك إلا أن تبدأ بتقليب صفحات كتاب "حمى الاستهلاك".»

كتاب ممتع وشيق، 488 صفحة، ولا يفوّت. ولكنه في الوقت نفسه مؤلم.

المصدر: 
موقع حكيم
موضوع المقالة: