هل يمكن تحييد الآيديولوجيا عن ملامح النص الروائي؟حين تتسلل من باب الأدب يهرب الإبداع من نافذته

الأحد, July 16, 2017
كاتب المقالة: 

ما هي الآيديولوجيا؟علينا أن نتفق في البداية على أن مفهوم الآيديولوجيا،وحسب حميد الحمداني:«من أكثر المفاهيم صعوبة في التحديد؛ ولذلك فالكتابة عنه تعد مغامرة غير محمودة العواقب من الناحية العلمية، إذا لم يستطع الباحث تحديد المواقع التي يتحدث انطلاقًا منها عن المفاهيم المختلفة للآيديولوجيا»؛ لكنني هنا لن أتناول الأمر من الناحية العلمية، أو النقدية الأكاديمية، وإنما من خلال رؤيتي البسيطة، من خلال القراءات والكتابة الروائية، فهل الآيديولوجيا علم الأفكار، الأفكار المسبقة، الجاهزة؟ وإذا كانت كذلك، فكيف تتقاطع مع الأدب، ومع الرواية تحديدًا، وبخاصة أن الأدب في عمقه التمرد على القوالب الجاهزة، والبحث الدؤوب عن الجديد والمتفرد والمختلف؟ إذا كانت الآيديولوجيا هي اليقين والإيمان بفكرة ما، فإن الأدب والإبداع هو اللايقين، فمتى وصل الأدب أو الرواية إلى اليقين الخالص والإجابات الجاهزة، وتخلى عن الشك والأسئلة، فهذا يعني أنه فقد سحره وجمالياته.إن كثيرًا من المبدعين- والقراء أيضًا- أصحاب مواقف آيديولوجية تجاه كثير من القضايا اليومية، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهذا أمر طبيعي، بل ومهم، فلا بد أن يمتلك الكاتب أو القارئ موقفًا ما تجاه ما يحدث حوله، بشرط ألا تكون مواقفه محكومة بآيديولوجيا ثابتة وجامدة، وإنما يجب مراجعتها من وقت إلى آخر؛ لأن التغيير سنة كونية، فمتى ما كانت المواقف دوغمائية فهي تنعكس على الشخص، سواء كان مبدعًا أو قارئًا؛ لأن حتى القارئ أيضًا قد تتحكم دوغمائيته في تصنيف ما يقرأ من روايات، وتجعله يحكم مبكرًا على عمل روائي فني متجاوز بالفشل، فقط لأنه لا يتفق مع آيديولوجيته، ومع رؤيته المسبقة، وهذا يحرمه فرصة اتساع أفق رؤيته وتجديدها أكثر ما يضعف النص الروائي ويفسده، تدخل الآيديولوجيا الصارمة، بشكل مباشر، وهذا ما يجب أن يدركه المبدع مبكرًا، بألا يتحول نصه الروائي (وهو عمل أدبي خالص وحُر) إلى خطاب أو بيان آيديولوجي مباشر، وقد نجح في ذلك عدد من الروائيين في العالم... فعلى سبيل المثال لا الحصر، على المستوى العالمي نجد أن الروائي البرتغالي جوزيه ساراماغو، المنتمي للحزب الشيوعي البرتغالي منذ عام 1969 وحتى وفاته، لم يكن منفذًا للشروط والقوانين، ولم تكن رواياته تعكس رؤية الحزب وتعليماته، بل كان يكتب برؤية فلسفية مختلفة، يفاجئ بها القارئ كل مرة. ويتحول إلى مبدع ذي مخيلة رائعة عند الجلوس إلى طاولة الكتابة، وهذا ما أعنيه بضرورة الفصل الفاعل والكامل بين المواقف الفكرية والآيديولوجية للكاتب وبين نصوصه الروائية الإبداعية!كذلك تجربة ماريو بارغاس يوسا، الروائي والسياسي المعروف، التي انتهج مبدأ «ما للسياسة للسياسة، وما للأدب للأدب» بما يثبت كيف يمكن أن تتحرر الرواية من سطوة الآيديولوجيا، فما قدمه من روايات حافظت على روح الأدب ونأت بها عن سطوة الآيديولوجيا. بل حتى هذه الآيديولوجيا لم تكن دوغمائية، وإنما متحولة ومتجددة من وقت لآخر، إلى درجة أن أثارت تحولاته ومواقفه حفيظة المعجبين بأعماله من القراء والأدباء والنقاد.وعلى مستوى الرواية العربية، فكثيرًا ما تهيمن الآيديولوجيا على الخطاب الروائي العربي، الذي يريد قول كل الأشياء دفعة واحدة، لتتحول جميع عناصر الرواية ومكوناتها لصالح هذه الآيديولوجيا التي يبشر بها النص الروائي، فيتحول من نص معرفي وجمالي يقدم العالم بوصفه مجازًا، إلى نص هيولي أو مادة خام لنص جيد. النص الروائي الذي يتقصد خدمة الآيديولوجيا، ويضعف أمام إغراءاتها، يعني أنها- أي الآيديولوجيا- قد استغلته، وحوّلته إلى أدب شعاراتي، وهو ما يجب على الأديب والروائي الحقيقي الحر الحذر منه، ومن تسلل الآيديولوجيا الضيقة سهوًا إلى الرواية، وهو ما أحاول الحذر منه دائمًا في معظم أعمالي الروائية، قد أنجح وقد أفشل؛ لأن الكتابة برؤية عميقة تتطلب الإيغال في النص بدربة وذكاء، دون السقوط في فخ الآيديولوجيا الصارمة، وهي عمليه تشبه المشي على خيط رفيع، ومن علو شاهق، فكثير من الروايات تُبهرنا في بداياتها، وتأسرنا بلغتها وبنائها الفني، ثم لا يلبث أن يستيقظ الروائي المؤدلج، ويتدخل في النص بشكل مقلق، لتتحول الرواية إلى خطاب آيديولوجي مكرر، فتكرّس خطابًا سياسياً واجتماعياً مملاً وباهتاً.هذا يعني أن الروائي قد يتدخل في نصه، من خلال شخوصه ومواقفهم، إلى درجة إلباسهم معاطف آيديولوجية ثقيلة، قد تبدو أكبر مقاسًا من أجسادهم العادية، ولا تتناسب مع نمط هذه الشخصيات وبساطتها، فكيف يمكن لجم انفلات الآيديولوجيا كي لا تعيث بالنص خرابًا، كيف نحمي النص الروائي من انتهاكه آيديولوجيًا، هذا هو ما يجب أن يسعى الروائي إلى تحقيقه في نصه؛ لأن خلاص النص الروائي من آيديولوجية ما، من فكرة جاهزة ومسبقة، يعني جعله نصًا روائيًا إنسانيًا، مكتملاً ببنائه الفني والجمالي، بما يضمن بقاءه وقابلية قراءته على مستويات وطبقات متعددة، على مدى عقود زمنية طويلة.* تجربة شخصية، هل يجوز لي القول بأن الآيديولوجيا المباشرة حين تتسلل من باب الأدب، يهرب الإبداع والفن من نافذته؟ ولكن هذا لا يعني أن العمل الأدبي عمل فارغ هلامي، لا يحمل مضمونًا، ولا يحمل رسالة أو همًا، بل هو يحمل همًا إنسانيًا كونيًا، يستلهم الفني والجمالي، ويوظفهما لخدمة الحدث والشخصيات، ففي روايتي «فخاخ الرائحة» كنت أفكر بإنسانية شخصيات الرواية الثلاث، هذه الشخصيات المستلبة من قبل المجتمع، لأسباب عنصرية أو طبقية أو غيرها، هذه الشخصيات التي لا تملك حق الكلام والتعبير عن واقعها ومأساتها، فكان من حقي أن أمنحها في صفحات الرواية هذا الحلم في الكلام والتعبير، وجعلتها تتحدث بمنتهى الحرية.إن ضمان حريات الإنسان في مختلف المجتمعات البشرية، وكل العصور، هو حق أصيل لا خلاف حوله، كحريته في العيش بسلام، بالطريقة التي تناسبه ما لم يتجاوز حدوده، ويعتدي على حريات الآخرين، وهذه الإشكالية التي تعرض لها فهد السفيلاوي، الشخصية المحورية في رواية «الحمام لا يطير في بريدة»، فقد كان بكل بساطة يبحث عن خلاصه الفردي، حتى لو اضطر إلى الانهزام أخيرًا، والهرب خارج الحدود، بحثًا عن هواء حرٍ يتنفسه. كما أن «منيرة الساهي» الشخصية المحورية في رواية «القارورة» لم تكن تحمل آيديولوجيا ما، وإنما كانت تبحث عن الحقيقة، ودفع الأذى، لم تكن تنطلق من حالة الجندر أو الجنس، ولم تكن- ليلَ نهار- تلعن المجتمع الذكوري، إنما كانت تبحث عن إنسانيتها المفقودة، تكشف ببساطة هذا المجتمع التقليدي الذي يحاصرها، ويؤرجحها بين الخديعة والمراقبة والتهميش، فمن بيده قرار إنصافها، وإعادة إنسانيتها، وحمايتها من الخداع والتزوير، ينصرف عن حقها الواضح والمشروع، ليراقب أظفارها الطويلة وهي تتحدث في المحكمة، وينتقد شكلها، في ظل إهدار حقها الطبيعي. في حين ينصرف فيصل، المخرج السينمائي الشاب، في رواية «غريق يتسلَى في أرجوحة» إلى حلمه الكبير في عرض فيلمه القصير المشارك في مسابقة، لكن هذا الحلم يُصادر، ويُوقف مهرجان الأفلام بأكمله، في انتهاك واضح وعلني لحق حرية التعبير بالكتابة أو الفن.إن الأفكار الضيقة المحدودة، المتخفية بأقنعة الآيديولوجيا، قد تحرم الفن والكتابة من انطلاقها، وغالبية الكتاب المنتمين إلى أحزاب سياسية، ما لم يكونوا على وعي كبير بقيمة حرية الكتابة واستقلالها، والتحرر من أجندة الحزب وتعليماته، فإنهم سيتحولون مع الوقت إلى كتاب نمطيين فاشلين. كثير من الكتاب الطموحين ممن عانوا حصار الحزب والمذهب والطائفة تمردوا عليها؛ لأن سيطرة الأفكار الآيديولوجية على النص تعني نهايته وموته، وعدم قدرته على التجاوز والتفرد، والتحليق بعيدًا.* روائي سعودي، والمقالة شهادة قدم ملخصها المحيميد خلال مشاركته في ندوة «الرواية بين الأدب والآيديولوجيا» ضمن فعاليات مهرجان «الجنادرية»                                                                      

المصدر: 
الشرق الأوسط
موضوع المقالة: 

إضافة تعليق

Image CAPTCHA
أدخل الرمز الموجود في الصورة.